اشهر مدارس فلسفه القانون

المقدمه : ماهو المقصود بفلسفه القانون .. وما هي اشهر مدارس فلسفه القانون

و القسم الثاني : عباره عن دراسه تطبيقيه في فلسفه القانون ..

السؤال الاول : كيف نشأ النظام القانوني .. نشأ النظام القانوني في المجتمعات يرتبط بتحديد العلاقه بين النظام الطبيعي للوجود الانساني و النظام الاجتماعي للوجود الانساني ثم في النهايه الانتقال الى النظام القانوني ..

ان الوجود الانساني داخل أي مجتمع من المجتمعات تحكمه ثلاث انواع من العلاقات

  • النظام الاول هو النظام الطبيعي للوجود الانساني
  • النظام الثاني هو النظام الاجتماعي للوجود الانساني
  • النظام الثالث هو النظام القانوني للوجود الانساني

سؤال : كيف يتم الانتقال من النظام الطبيعي الى النظام الاجتماعي ثم النظام القانوني.. ما المقصود بالنظام الطبيعي للوجود الانساني الجواب : النظام الطبيعي للوجود الانساني متعلق بالوقائع البيولوجيه التي تحكم الوجود الانساني .. وكل الفلاسفه عرفوا الانسان على انه حيوان .. و احد الفلاسفه عرفه على انه حيوان ناطق واخر قال انه احيوان اجتماعي .. انما الحد الادنى للتعريف بما هو الانسان تم الاتفاق على انه حيوان

سؤال : اذا ماهو المقصود بان الانسان حيوان.. ان الانسان او حياه الانسان تحكمها وقائع بيولوجيه ومثله في ذلك مثل أي كائن حي سواء اكان هذا الكائن الحي نبات او حيوان

مثلا : واقعه ميلاد الانسان هل هي واقعه بيولوجيه ام اجتماعيه و الحيوانات والنباتات تتوالد وتتكاثر و هناك واقعه احتياج الطفل لانه او احتياج الولد لابويه .. وبعد ان يكبر وينضج يبدأ في الدخول في علاقه مع الجنس الاخر و هي واقعه بيولوجيه .. وهناك ايضا علاقته مع الاشياء مثل حب التملك او عريزه التمسلك ثم الشيخوخه ثم الموت .. و كل الكائهات تمر في هذه المراحل و نهايه النطاف تموت

ولو اكتفينا عند هذا القانون الطبيعي فلن توجد مجتمعات انسانيه .. و السؤال : متتى تتحول الوقائع البيولوجيه الى وقائع اجتماعيه

أي : متى تتحول واقعه الميلاد الى واقعه ذات مدلول اجتماعي ومتى تتحول واقعه الدخول في علاقه مع الطرف الاخر الى واقعه ذات مدلول خحتى الموت متى يتحول من واقعه بيولوجيه الى واقعه اجتماعيه ؟؟

حينما تتدخل الغرائز الانسانيه في تحريك الوقائع البيولوجيه تتحول الواقعه البيولوجيه الى واقعه اجتماعيه مثلا الزواج .. هل انت عندما تقدم على الزواج يكون دافعك بقاء الجنس البشري وتحقق بقاء النوع .. كلا لا يمكن ذلك

لكن الزواج يكون للمصاهره او الجمال او بحثا عن اقتناع انثى او اثتناء رجل .. او سعيا في تقليل تكاليف الحياه .. أي ان يتزوج رجل من امرأه ذات مرتب عالي.. ومن الممكن ان يقصد الزوج انجاب الذريه لمساعدته في طلب الرزق .. بل ان حتى الموت يستغل فعندما يموت احد ما له منزله اجتماعيه مرموقه تجد ان التعازي تذكر اقرباءه كلهم .. فترى الكل يستغل واقعه الموت لتحقيق البرستيج الاجتماعي

هنا حينما تتحرك الغايه الانسانيه لتحريك الوقائع البيولوجيه تتحول الواقعه البيولوجيه .. التي يشترك فيها الانسان مع النبات و الحيوان الى واقعه اجتماعيه ذات مدلول اجتماعي .. هنا حينما تتحول الوقائع الطبيعيه الى وقائع اجتماعيه .. تتحول بالضروره الى مجموعه من الطقوس الاجتماعيه التي تحيط بالوقائع البيولوجيه

مثل هذه الطقوس .. الاجراءات المتعلقه بالزواج .. و الطقوس الاجتامعيه في النهايه تمثل نظام اجتماعي اعلى من النظام الطبيعي .. وكل من يريد ان يعيش في المجتمع لابد ان يخضع لهذا النظام الاجتماعي .. وفي هذه اللحظه = لحظه نشوء النظام الاجتماعي ينشأ مفهومان اساسيان

  1. النظام العقابي 2- نشأه فكره المصلحه العامه و الذي تتولد عنه فكره النظام العام للجماعه

والنظام العقابي : تطور مع تطور الافكار الاجتماعيه و النظام الاجتماعي في بدايته كان يرتبط بفكره الحرب .. ومثال ذلك ان يعتدي احد افراد قبيله على فرد من قبيله اخرى فتنشأ الحرب بين القبيلتين و تستمر لسنوات طويله .. وعندما استقرت الحياه الاجتماعيه لجأت القبيله الى طرد المعتدي من القبيله و الطرد يمثل اهدار لدم المعتدي .. وبهذه الطريقه تتجنب القبيله الحرب و للشخص في ذلك الوقت ليس له شخصيه قانونيه مستقله عن شخصيه القبيله .. وبالتالي طرده يترتب عليه اهدار دمه ..

وهذا الطرد كان يطلق عليه عند الرومان و الاغريق “طريد الهه العدالة” ولكن هذا الطرد لم يحل المشكله لان المطرود يمكن الاستيلاء عليه من قبيله اخرى غير القبيله الذي طردته .. وهنا بدأ المجتمع يفكر في طريقه اخرى وهي المرحله الثالثه من تطور النظام العقابي .. وهي تسليم الجاني .. أي بدل طرده يتم تسليمه للقبيله المجني عليها ولكن هذا الامر لم يحل المشكله ايضا .. لانه بمجرد تسليمه للقبيله المجني عليها يكون لها كامل الحريه في التصرف فيه كيف تشاء وبالتالي لا يكون هناك تعادل بين الجريمه و العقوبه .. وفي المرحله الرابعه بدأت تظهر فكره ( القصاص ) أي ( العين بالعين و السن بالسن وبالتالي فالقصاص يحقق التعادل المطلق بين الجريمه و العقوبه

وبعد استقرار الحياه في المجتمعات وظهرت وازدهرت التجاره بدأت تظهر فكره المقابل المالي للجريمه فبدأت تظهر فكره “الديه” وتعريفها هو “بدل الدم” والديه في المرحله الاولى كانت اختياريه اما الديه او القصاص وبعد ذلك اصبحت اجباريه في الجرائم غير العدليه اما الجرائم العدليه فاما القصاص او الديه والعفو في الشريعه الاسلاميه يمثل التنازل عن الحق في اخذ القصاص وبما ان النظام العقابي مر بهذه المراحل

  • المرحله الاولى : الحرب
  • المرحله الثانيه : الطرد
  • المرحله الثالثه : تسليم الجاني
  • المرحله الرابعه القصاص
  • المرحله الخامسه : الديه الاختياريه
  • المرحله السادسه : الديه الاجباريه

بجانب النظام العقابي .. أي شخص يخرج عن طقوس المجتمع التي اصبحت فيما بعد الاعراف الاجتماعيه يوقع عليه العقاب .. بجانب هذا النظام العقابي وجدت فكره المصلحه العامه لتبرير هذا النظام العقابي و المصلحه العامه تطورت داخل المجتمعات ختى اصبح هناك ممصل للمصلحه العامه .. يدافع عنها نيابه عن المجتمع وهو المدعي العام وهو الذي يمثل المجتمع في الحفاظ على المصلحه العامه داخل المجتمع وكل الجرائم الجنائية لا يمكن تحريك الدعوى الجنائية فيها الا من خلال النيابه العامه فيما عدا جريمتين

الجريمه الاولى : جريمه السرقه بين الاصول و الفروع . حيث ينص القانون على ان يكون في هذه الجريمه شكوى وكذلك جريمه الزنا

والمصلحه العامه تجب المصلحه الخاصه بمعنى انه لو تعارضت المصلحه العامه مع المصلحه الخاصه .. تقدم المصلحه العامه عليها ويترتب على ذلك انظمه قانونيه منها نظام نزع الملكيه الخاصه لتحقيق منفعه عامه و نظام التأمين الاجباري

ومن هنا ظهرت فكره النظام العام في المجتمع و النظام العام هو الخير المشترك لافراد المجتمع .. ولكن هل مفهوم النظام العام هو مفهوم مطلق او مفهوم نسبي ولكن ما المقصود بالخير ومتى نحدد ذلك الشيء خير ام لا وهل الخير المشترك الموجود في مصر هو نفسه الخير الموجود قبل خمسين عاما

تتفق كل المجتمعات على ان النظام العام يحقق الخير المشترك للافراد الا ان مفهوم النظام العام هو مفهوم نسبي من حيث الزمان و من حيث المكان فهو مفهوم يختلف من بلد الى بلد ومن زمان الى زمان .. أي من بلد الى بلد في نفس الزمان و من زمان الى زمان في نفس المكان .. فالخير المشترك في مصر الان ليس كمثله في مصر الاسلاميه او مصر الفرعونيه الخ .. فهو يختلف في نفس المكان من زمان الى زمان

والسؤال .. كيف تحول هذا النظام الاجتماعي الى نظام قانوني .. اي متى يتحول النظام الاجتماعي الى نظام قانوني

الجواب : يتحول النظام الاجتماعي الى نظام قانوني عندما يتدخل العقل الانساني بقياده مجموعه من النظم القانونيه التفصيليه التي تحقق فكره الخير المشترك للافراد داخل المجتمع

سؤال : ماهي مصادر النظام القانوني .. الجواب : المصدر الاول : نظام الطبيعي للوجود الانساني .. المصدر الثاني النظام الاجتماعي للوجود الانساني.؟ و هل يستطيع النظام القانوني في بلد من البلدان ان يغض الطرف عن الغرائز الانسانيه.؟ و هل يستطيع القانون المنظم للزواج ان يغض الطرف عن احتياج الشباب للزواج

ثانيا : النظام الاجتماعي ..

سؤال : هل يستطيع القانون ان يغض الطرف عن الاعراف و التقاليد الاجتماعيه في أي مجتمع من المجتمعات ..

مصادر القانون هي: المصدر الاول : النظام الطبيعي للوجود الانساني و كذلك المصدر الثاني : النظام الاجتماعي للوجود الانساني ولا يستطيع النظام القانوني ان يتجاهل الوقائع البيولوجيه في حياه الانسان ولا يستطيع ان يتجاهل الوقائع الاجتماعيه في حياه الانسان بمعنى اخر لا يستطيع القانون كنظام ان يتجاهل النظام الطبييعي لوجود الانسان ولا يستطيع ان يتجاهل النظام الاجتماعي والذي يمثل الثقافه الاجتماعيه لمجتمع من المجتمعات .. وذلك هناك علاقه بين القانون والثقافه داخل المجتمع

العلاقه بين القانون والثقافه داخل المجتمع

هل القانون يعتبر تنظيم لما هو كائن ام هو يعتبر تنظيم لما يجب ان يكون داخل المجتمع وماهو الفرق بين ماهو كائن وما يجب ان يكون ..

عندما تنتشر السرقه داخل المجتمع .. هل القانون يأتي لينظم السرقه او ان القانون يأتي ليمنع السرقه .. اذا جاء القانون لينظم السرقه فهو يأتي لينظم ماهو كائن .. اما اذا جاء ليمنع السرقه فهو يأتي لينظم ما يجب ان يكون عليه المجتمع .. والدولة عندما تكون ضعسفه لا تستطيع ان تنظم الام اهو كائن و هذان المضادان موجودان في العالم الان

مثلا : عندما يحصل الموظف على عموله في عمله .. لا نستطيع ان نقول انها رشوه ولما الناس فهمت ان مافيش حد ينجح في الامتحانات الا بتوزيع الفلوس وفي امريكا يقوم لوبي من رجال الاعمال بالصرف على المرشح في الانتخابات وعندما ينجح هذا المرشح في الانتخابات فانه ينفذ رغبه هذا اللوبي

ومثال اخر .. في اوروبا انتشرت فيها علاقات الشذوذ و نظمت زواج المثليين وهذا حدث في مصر الفرعونيه وعلى فترات تاريخيه حيث ان تاريخ مصر الفرعونيه مقسم الى الدولة القديمه و الدولة الوسطى والدولة الحديثه

فكان الانتقال من عصر الى عصر اخر يصاحبه اضطرابات اجتماعيه تستغرق بعضها مئه و خمسين عاما وكان القانون في فتره من الفترات يجيز السرقه و في بلد من بلدان المنيا .. وكان القانون ينص على ان يقام هذا البلد شيخ للحراميه .. وعلى كل من يسرق منه شيئ ان يذهب لهذا الشيخ

  • ان العلاقه بين قواعد القانون و الثقافه الاجتماعيه هي علاقه ضروريه ولا يمكن ان نفهم القانون بدون الرجوع الى ثقافه المجتمع وثقاقه المجتمع تتشكل في لحظه من لحظات تطور المجتمع و هي التي نسميها باللحظه التأسيسيه

    ان ثقافه أي مجتمع من المجتمعات في لحظه من لحظات تطور المجتمع هي التي اسميها انا اللحظه التأسيسيه .. وهي اللحظه التي تتشكل فيها رؤيه المجتمع للعالم .. بمعنى ان العلاقه بين الطبيعه وما وراء الطبيعه وبمعنى تحديد دور الانسان في النشاط القانوني داخل المجتمع ودور العقل الانساني في الحضاره الاجتماعيه ودور العقل الانساني في حل مشاكل المجتمع

    هذه الرؤيا هي التي تتولد من خلالها مجموعه من المباديء العامه التي تحكم كافه الانشطه سواء الاقتصاديه او السياسيه او الفنيه او القانونيه داخل المجتمع .. مجموعه من المباديء العامه .. وهذه المباديء العامة تمثل اساسا للنظم التفصيليه ( القانونيه السياسيه الخ ) داخل المجتمع

    ان المجتمع الذي تغيب عنه الرؤيا .. تغيب عنه المباديء و تغيب عنه التناسيقيه في النظم التفصيليه .. لا يمكن ان نفصل بين النظم القانونيه التفصيليه و المباديء العامه التي انتجت هذه النظم التفصيليه .. ورؤيا المجتمع التي انتجت هذه المباديء العامة

    اذا نحن لدينا ثلاث مستويات ثقافيه داخل المجتمع تشكل من خلال ثلاث مستويات

    المستوى الاول : هو وجود رؤيه تحدد العلاقه بين الطبيعه وماوراء الطبيعه وتحدد دور الانسان في النشاط القانوني و الاقتصادي و السياسي

    المستوى الثاني : هذه الرؤيه تنتج المباديء العامه الحاكمه لمختلف الانشطه الانسانيه داخل المجتمع

    المستوى الثالث : هذه المباديء العامه تنتج مجموعه من النظم التفصيليه سواء في مجال الاقتصاد او في مجال السياسه او في مجال القانون

    • في العصر الحديث بدايه القرن 15 ميلادي وقبله بقليل من القرن 13 الى القرن 17 ميلادي كان في مرحله اوروبا في اوروبا يطلق عليها المرحله الانتقاليه من العصور الوسطى الى العصر الحديث .. وهذا العصر نسميه تاريخيا عصر النهضه الاوروبيه .. ان اوروبا لكي تنتقل من عصر الحداثه استغرقت ثلاث قرون ويطلق على هذه القرون عصر النهضه وكل ماحدث في هذه القرون الثلاث يطلق عليها ارهاصات الحداثه القانونيه او بدايات الحداثه القانونيه ..
    • المجتمع كان يتغير من ثقافه تعتمد اعتمادا كليا على الدين الى ثقافه تعتمد اعتمادا كليا على العقل و الانسان وهذا الانتقال ليس سهلا و استمر بذلك الى ان ظهرت فكره مهمه جدا .. اعطت اروروبا الرؤيه الجديده و هي فكره العقد الاجتماعي في اوربا الرؤيه تساوي العقد الاجتماعي ..

    ماهو العقد الاجتماعي : بعض الفلاسفه تخيلو في القرن السادس عشر ان المجتمع ليس به نظام قانوني وانه يعيش في حاله من الطبيعه و التي تشبه الحياه الحيوانيه و انه لكي يخرج من هذه الحاله ويقيم نظام قانوني وسياسي لابد ان يتفق الافراد .. اذن هناك حاله الطبيعه و التي تسبق العقد الاجتماعي وهناك حاله انعقاد العقد الاجتماعي و هناك الحاله التي تلت انعقاد العقد الاجتماعي و التي يطلق عليها اسم الحاله المدنيه او الحاله الحضاريه ..
    معنى هذا العقد في مجمله هو ان النظام القانوني و السياسي داخل المجتمع ينشأ نتيجه اتفاق الافراد يعني النظام القانوني لم يكن موجود و الناس عن طريق الاتفاق خلقت هذا النظام القانوني .. لا يوجد نظام طبيعي .. ولا يوجد نظام طبيعي الهي وانما البشر عن طريق الاتفاق هم الذين خلقو النظام القانوني داخل المجتمع في العصور الوسطى و العصور القديمه فكان النظام القانوني موجود اما هذا القانون وليس خلقه و هناك فرق كبير بين الاكتشاف و الخلق والاكتشاف هو اكتشاف شيء موجود اصلا .. اما الخلق فهو خلق من العدم

    العقد لاجتماعي مغزاه الحقيقي هو ان الانسان خالق النظام وان الانسان المشرع و ان ارادت الافراد لايا كان شكل التعاقد .. هي التي خلقت القانون .. هذه الرؤيه التي فصلت بين السماء و الارض وانا قلت لكم سابقا ان الرؤيه تتحدد فيها العلاقه بين الطبيعه وما وراء الطبيعه .. وتتحدد فيها العلاقه بين السماء و الارض و اهذه الرؤيه فصلت مابين السماء و الارض وترتب عليه انفصال الكنيسه عن الدولة ثم اعادة توزيع الاقتصاد بين الكنيسه و الدولة واصبحت الكنيسه مسؤوله عن علم الدين وعن علم الاخلاق اما الدولة فهي مسؤوله عن علم القانون ومنذ هذا الوقت اصبحت الدولة تختكر صناعه الفكر و الدولة تشرع وفقا لنظام العقد الاجتماعي

    هذه الرؤيه للعالم التي وضعت الانسان محل خلاق ولهذا تسمى الانسانيه .. الفلسفه في العصر الحديث هي الفسلفه الانسانيه التي وضعت الانسان محل خلاف تشكل الرؤيه الاساسيه للمجتمع الاوروبيه في العصر الحديث

    ظهرت بعد هذه الرؤيه مجموعه من المباديء العامه التي تحكم مختلف الانشطه الانسانيه داخل المجتمع .. سواء في مجال السياسه او الاقتصاد او حتى في مجال الفن و القانون .. في مجال القانون من بين المباديء العامة التي تحكم القانون ..

    مبدأ سلطان الارادة مبدأ العقد شريعه المتعاقدين

    ومبدأ ثاني مهم اسمه مبدأ علمانيه الدولة والعلمانيه تعني الدوله تفصل بين الدين والسياسه الدولة منفصله عن الدين و القانون منفصل عن الدين و الاخلاق .. ولذلك من الممكن ان نجد ان هناك قانون ضد الدين ويمكن نجد قانون ضد الطبيعه والمهم جدا هو مبدأ الديموقراطيه .. والديموقراطيه هي التي تمثل فكره العقد الاجتماعي .. القانون متى يصدر

    اذا وافق عليه خمسين زائد واحد وهذا اسمها الاغلبيه المطلقه يعني في اسبانيا الذين وافقو على قانون زواج المثليين 51 يعني الذي وافق نصف المجتمع وتصبح العلاقه علاقه مشروعه

    لا يمكن اولا ان نفهم النظام القانوني للعقود في العصر الحديث .. النظم القانونيه التفصيليه .. النظام القانوني لعقد البيع .. النظام القانوني لعقد الايجار النظام القانون لعقد الهبه .. النظام القانوني لعقد العمل ايا كان نوع العقود لا يمكن ان نفهم هذه الانظمه التفصيليه .. الا بالرجوع الى مبدأ سلطان الارادة .. ولا يمكن ان نفهم مبدأ سلطان الارادة الا بالرجوع الى فكره مبدأ العقد الاجتماعي .. التي اقامت الارادت الانسانيه مقام الارادة الالهيه .. ولكي نفهم الثقافه الاوروربيه لابد ان نفهم هذه العلاقه بين رؤيه المجتمع للعالم و المباديء العامة التي نشئت من هذه الرؤيه والنظم التفصيليه

    ولكي نفهم أي نظام تفصيلي في اوروبا الحديثه لابد من الرجوع الى المباديء العامة التي انشئت هذا النظام ولكي نفهم المبدأ العام لابد من الرجوع الى فكره العقد الاجتماعي .. ولذلك انا اتوتر جدا لما اعمل دراسه مقارنه بين القانون الوضعي و الشريعه الاسلاميه .. دون الرجوع الى الاصول و الرؤيه التي انتجت هذه النظم التفصيليه ..

    لا يمكن المقارنه بين نظام قانوني و بين نظام قانوني اخر الا من خلال المقارنه بين الثقافات القانونيه والثقافه القانونيه تعني رؤيه المجتمع للعالم و المباديء العامه التي انشئت هذه النظم التفصيليه ولا يمكن تنظيم مصطلحات من قانون من لغه الى لغ هالا عن طريق فهم هذه اللغه

    وقد يكون هناك ترجمه من اشخاص مترجمين لكنهم ليسوا متخصصين في القانون فينتج عن ذلك الترجمه الحرفيه وهي ترجمه ذات نتائج كارثيه لذلك هي لا تترجم المعنى الصحيح .. وهناك عباره فرنسيه ( ناشيونال تشاليه ) هي تعني الطفل المولود خارج العلاقه الشرعيه لان المحكمه الاوروبيه لحقوق الانسان اعطت هؤلاء الاطفال نفس حقوق الطفل الشرعي .. وكان التعبير القومي سابقا هو ابن زنا ولكن المحكمه المذكوره بعد ان اعطته حقوق الطفل الشرعي الغت هذه التسميه

    لا يمكن ان نفهم لغه القانون الا من خلال ثقافه هذه اللغه والذي اريد ان اصل اليه ان هذه الثقافه تشكل من خلال الفلسفه .. أي الثقافه تشكل من خلال فلسفه المجتمع

    س : ما المقصود بالفلسفه .. و ما المقصود بالقانون .. و لماذا جمعت الفلسفه مع القانون ووضع فلسفه القانون كمصطلح .. ولكي افهم المصطلح كاملا لا بد ان اعرف ما المقصود بالفلسفه وما المقصود بالقانون .. مثلما نشأت العلاقه بين القانون و علم الاجتماع .. ونتج عنه علم جديد يسمى علم الاجتماع القانون وكذلك نشأت علاقه بين القانون والتاريخ واصبح هناك علم تاريخ القانون من العلاقه بين القانون وعلم النفس ونشأ عنه علم النفس القانوني وبالتالي عندي ثلاثه اساله

    ما المقصود بالقانون .. وما المقصود بالفلسفه وما المقصود بفلسفه القانون

    ج | المقصود بالفلسفه : للاسف اننا ننظر الى التاريخ والفلسفه باعتبارها اساطير او زيد الهلالي وذلك بعكس مفهومها عند المجتمعات المتقدمه وبعكس مفهومها في القران الكريم الذي يحوي الكثير من القصص واهمها

    ان التاريخ والفلسفه هما المعنى الوحيد للعلوم الانسانيه ومثل علوم الطبييعيه هو الملاحظه و التجربه و لا يمكن الوصول للحقيق هالا من خلال صحه الاختبار داخل المعمل

    فان التاريخ هو المعنى الوحيد بالنسبه لكافه العلوم الانسانيه ولا يمكن لاي مجتمع من المجتمعات ان يضع رؤيته الا من خلال دراسه التاريخ و الفلسفه

    مثال : توني بلير رئيس وزراء بريطانيا بعد مارجريت تاتشر المرأه الحديده هي التي حررت الاقتصاد البريطاني لانها كانت تطبق الرأسماليه المتوحشه وهي يرجعون لها خراب العالم في هذا الوقت و عندما استلم المنصب تون بلير لم يستعن بالمهنيين مثل الاطباء و المهندسين انما جمع احسن ثلاثين مؤرخ بريطاني .. وطلب منهم امرا واحد هو وضع رؤيه لبريطانيا تخرجها من هذه الازمه .. لانه بدون رؤيه يتشتت المجتمع وكل واحد يعمل ما بدا له .. يعني كل وزاره تعمل الي نفسها فيه وقد تتعد الاعمال في نفس الشيء لانه ليس هناك خطه تجمع كل هذه الاعمال .. ورؤيه بعيده يصل اليها هذا المجتمع وهذه الرؤيه تسمى الان الطريق الثالث بين الرأسماليه و الاشتراكيه وهي التي اطلق عليها في بعد الرأس ماليه الاجتماعيه .. أي الرأسماليه التي تراعي العقد الاجتماعي .. وبعد وضع هذه الرؤيه .. يعمل بها الفنيين لتنفيذها مثل الطبيب و المهندس ولكن كل هذه الاعمال ترتبط برؤيه واحده داخل المجتمع .. وخلال عشر سنوات فقط اصبحت بريطانيا من اوائل الاقتصاديات في العالم

    شركه توشيبا كانت شركه عاديه ووضعت لها رؤيه في العباره التاليه ( المجد لنا ) ولم تأخذها كنص فقط وانما طبقت ذلك من خلال خطه استراتيجيه .. نفذتها بعد ان وضعت رؤيه لذلك .. فالرؤيه هي حلم واقعي لكنه بعيد المدى ..

    وكلما ذكرت سابقا انه لا يمكن وضع الرؤيه بدون التاريخ و الفلسفه .. ماهي الفلسفه .. ان الفلسفه كلمه مكونه من مقطعين .. كلمه اغريقيه الاصل .. ((فيلوسوفيا )) فيلو يعني حب وسوفيا الحكمه ومعناها كاملا حب الحكمه ..

    الفلسفه نشئت في اليونان في القرن السابع قبل الميلاد وانتشرت على يد الوسطائيين .. و السوفسطائيه هي حكمه المغالطه و التي تم الرد عليها .. السوفسطائي هو يتكلم ويبدو لك انه يتكلم وفق الحقائق العقليه لكنه في الواقع يقلب الحقائق العقليه ويحاول اقناعك بالمغالطات العقليه .. و الذين ردو عليهم هم المدرسه الارستوطاليسيه وهذه المدرسه بدأت مع سقراط ثم افلاطون ثم ارسطو .. وافلاطون هو تلميذ سقراط وارسطو هو تلميذ افلاطون وارسطو هو معلم الاسكندر الاكبر .. الذي غزا العالم في عام 332 قبل الميلاد .. كل العالم المعروف في ذلك الوقت وذلك لتحقيق مقوله من مقولات استاذه وهي وحده العالم ووحده الحاكم

    اذن الفلسفه نشئت في اليونان بدايه القرن 7 قبل الميلاد ونشئت على المدرسه الارطوطاليسيه وهي التي ردت على المخالفات السوفسطائيه وبالتالي اقامت نظام فلسفي متكامل لفهم .. الوجود .. و حقوق الاشياء من خلال العقل الانساني ..

    هل معنى ذلك ان قبل الاغريق لا يوجد فلسفه .. هل معنى ذلك ان الشرق الذي يضرب بحذوره الاف السنين لا يعرف الفلسفه .. مصر القديمه بدأت الحضاره فيها من الاف السنين قبل الميلاد .. بلاد ما بين النهرين الحضاره فيها من الالف السادسه قبل الميلاد .. ادم وحواء نزلو منطقه الشرق الادنى في منطقه وسط الكعبه و المسجد الاقصى وكل القصص بدأت في الشرق الادنى القديم .. واذا كانت منطلقه الشرق الادني شهدت اوائل فصول المسرحيه الانسانيه على الارض وهي نزلت فيها كل الديانات السماويه فهل يعقل ان هذه المنطقه لا تعرف الفلسفه ؟؟ نعم هي تعرف الفلسفه ولكن باي معنى .. يقال ان سقراط هو الذي انزل الفلسفه من السماء الى الارض .. يعني هو اول من بخث في الوجود من خلال العقل الانساني فقط دون الرجوع الى الاديان .. والسبب في ذلك ان الثقافه الاغريقيه والديانات الاغريقيه لا يوجد فيها قصه لخلق الكون تشبه سوره البقره في القران او سفر التكوين في العهد القديم .. فكان امام الاغريق مشكله لفهم طبيعه خلق الكون وفهم العلاقه مابين الطبيعه وما وراء الطبيعه .. وفهم العلاقه مابين عالم الالهه وعالم البشر وكان هناك اختلافات بين كل الاديان بحسب المدينه و اليونان هي مجموعه جزر فيها اكثر من 158 مدينه في وقت سقراط

    والدليل على ذلك كتاب ارسطو (( السياسه )) حينما احصى دساتير اليونان احصى 158 دستور لكل مدينه دستور فهو عصر كل مدينه دولة وكل مدينه لها دستور يختلف .. فكانت كل مدينه لها ديانه وكل ديانه تنظر الى العلاقه بين عالم الالهه و البشر او بين الطبيعه وماوراء الطبيعه ..

    فوجد سقراط نفسه امام تناقضات .. لا يستطيع حلها من خلال الدين .. فقام تفسيرها من خلال العقل في كيفيه خلق الكون .. وبالتالي الفلسفه التي نشئت في اليونان هي الفلسفه المعروفه في الوقت الحالي .. وهو التفكير في الوجود والكليات من خلال العقل فقد دون الرجوع الى الدين ولهذا سمي سقراط بانه اول من نقل الفلسفه من السماء الى الارض ..

    الشرق فيه فلسفه ولكنها ليست نفس مفهوم الفلسفه عند الاغريق لان التفكير الشرقي هو تفكير مرتب بالديانه .. تفكير في عالم الالهه .. وفي الحضارات القديمه في العراق ومصر نجد ان التفكير مرتبط بالديانات القديمه وكلمه صوفيا المشتقه من فيلوصوفيا تعني في الشرق صفاء او سكينه العقل القادر على الحكم الصائب .. وبمعنى اخر (( صفاء او صواب النظر العقلي ))

    كلمه صفاء او سكينه العقل المؤدي الى الحكم الصائب وهي الكلمه المشتقه في الشرق .. مصدرها من اللغه الفينيقيه واسسها سوبيا و الفينيقيين هم عاشوا على شواطيء البحر المتوسط .. وهم اول من اقامو مملكه في البحر المتوسط لانهم شعب يشتهر بالتجاره .. واسسوا اول اسطول تجاري في البحر المتوسط واستطاع ان يكتشف غرب البحر المتوسط وخصوصا مدينه قرطاج

    وكلمه سوبيا جاء منها كلمه اخرى اسمها ( الشوف ) وبحسب علماء اللغات القديمه فان كلمه الشوف اشتق منها كلمه ( شوفيت ) وكلمه ( مابت ) والكلمتان في اللغه الفينيقيه تعني القاضي او ناصر العدالة .. ومعنى ذلك ان الشرق يعرف الفكر الفلسفي ولكن هذا الفكر الفلسفي يرتبط بصوره اساسيه بعالم الالهه .. عند المصريين القدماء كان الفكر المصري القديم اساسا لنشأة الفكر القانوني الطبيعي التي تشكلت منها فلسفه افلاطون حيث ان افلاطوم اقام في مصر لمده 11 عام ودلارس في جامعه هليوبولس وهي اقدم جامعه في التاريخ وكلمه عون في اللغه الفرعونيه تعني عين شمس وجامعه عين شمس التي انشئت في عام 1950 كان اسمها جامعه ابراهيم باشا حيث اطلق عليها عين شمس بعد الثوره .. وهو الذي نقل الفكر المصري القديم في العلاقه بين القانون المكتوب و القانون غير المكتوب الى اليونان .. و العلاقه بين القانون المكتوب و القانون غير المكتوب هي اساسا لنشأه فكره القانون الطبيعيي .. اذن الشرق كان فيه الفلسفه ولكن ليست مثل فلسفه سقراط .. لان سقراط اقان العقل الانساني مقام العقل الالهي واصبح الانسان يبحث عن حقائق الاشياء .. عن طريق الاستخدام الصحيح للعقل دون الرجوع الى الفكر الديني

    الفلسفه هي البحث عن حقائق الاشياء وعن طريق الاستخدام الصحيح للعقل وبمعنى اخر .. الفلسفه هي معرفه حقيقه الاشياء عن طريق العقل وكانت الفلسفه تسمى في العصور القديمه .. علم العلوم او ام العلوم .. لان العلوم كلها تفرعت عن الفلسفه ولذا الفلاسفه القدماء كتبوا في كل العلوم .. فهي دراسه المباديء الاوليه .. هي البحث عن جوهر الاشياء .. هذه المباديء الاوليه ترتبط بثلاثه مجالات

    المجال الاول : الوجود

    المجال الثاني : المعرفه

    المجال الثالث : المباديء العمليه التي تحكم النشاط الانساني داخل المجتمع

    ولذلك فان الفلسفه تنقسم الى قسمين

    القسم الاول : وجود والمعرفه ويطلق عليها الفلسفه النظريه

    القسم الثاني : المباديء العمليه ويطلق عليها الفلسفه العمليه ..

    المباديء الاوليه للتصرف الانساني

    والفلسفه النظريه انتجت عدة علوم

    علم المعرفه .. فلسفه الدين .. فلسفه التاريخ .. فلسفه المنطق .. فلسفه علم النفس .. فلسفه علم الجمال

    اما الفلسفه العمليه انتجت علمان .. علم الاخلاق ويطلق عليها الفلسفه الاخلاقيه ..

    اما فلسفه القانون فرع من فروع الفلسفه العمليه .. وبالتالي فان فلسفه القانون تضع المباديء الاوليه التي تحكم التصرفات الانسانيه داخل المجتمع ..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s