مادة فلسفه

ان مادة فلسفه القانون منفسمه الى قسمين .. في الدراسه المقرره لـ جامعة عين شمس في دبلوم القانون الخاص .. وقد قسم الدكتور طه عوض غازي وشرح الكتاب وشرح كتاب ( التوفيق بين اعتباري النظام و العداله )

 

اولا : كيف نشأ النظام القانوني : يرتبط بتجديد العلاقه بين النظام الطبيعي للوجود و الانسان و النظام الاجتماعي الانساني ثم في النهايه اللانتقال الى النظام القانوني ..

#بمعنى اخر : وجود الانسان داخل المجتمع .. ايا كان هذا المجتمع .. تحكمه ثلاثه انواع من القواعد

  • القاعدة الاولى : النظام الطبيعي لـ وجود الانسان
  • القاعدة الثانيه : النظام الاجتماعي لـ وجود الانسان
  • القاعدة الثالثه : النظام القانوني لـ وجود الانسان ( نظام متأخر )

و هنا يثور التسائل | كيف تم الانتقال من النظام الطبيعي الى الاجتماعي ثم الى النظام القانوني .. في البدايه علينا تعريف ماهو النظام الطبيعي لوجود الانسان او ما المقصود به .. التعريف | يعرف النظام الطبيعي لوجود الانسان بأنه متعلق بالوقائع البيولوجيه التي تحكم الوجود الانساني

#لذلك : عرف كل الفلاسفه على ان الانسان يعتبر حيوان حيث قالت بعض اراء الفلاسفه

بأن الانسان حيوان ناطق .. و البعض الاخر قال انه حيوان مفكر .. و البعض الاخر قال انه حيوان مفكر

يلاحظ ان الاجماع هنا تم على ان الانسان حيوان في جميع الاراء و المقصود بأن الانسان حيوان هنا هو : ان حياة الانسان تحكمها مجموعة من الوقائع البيولوجية مثله مثل أي كان حيْ سواء كان حيوان او نبات ..

والامثله كثيره ومنها ..

  1. الانسان يولد و هذه واقعه بيولوجيه مثل الحيوان ( واقعه الميلاد )
  2. الطفل يحتاج الى امه وكذلك كل كائن حي يحتاج الى امه
  3. الدخول في علاقة مع الجنس الاخر ( واقعه بيولوجيه )
  4. الدخول في علاقه مع الاشياء ( حب التملك ) ثم الشيخوخه ثم الموت فكل الكائنات الحيه تموت وتولد وتحتاج رعايه الاب و الام وتدخل في علاقه مع الجنس الاخر عن طريق التلقيح او مع الاشياء عن طريق حب التملك

    وبالتالي .. الحياة الانسانيه تحكمها مجموعه من الوقائع البيولوجية .. و السؤال .. هل هذه الوقائع البيولوجيه تسير بصوره عبث وبدون قانون يحكمها الاجابه .. ان الحياة الطبيعيه للانسان يحكمها القانون الطبيعي ..

    تعريف القانون الطبيعي : مجموعه الغرائز التي اودعها الله في الانسان حينما خلقه

غريزه حب البقاء تدفع الانسان للتقرب من الجنس الاخر فلماذا يتجة الانسان للزواج كـ مظهر اجتماعي ام لغريزه حب البقاء ؟

الغريزه يطلق عليها في علم الاديان اسم ( الفطرة ) أي الشيء الذي لا يحتاج الى تعليم .. اذا فالقانون الطبيعي هو : مجموعه الغرائز التي يشترك فيها الانسان مع غيره من الكائنات الحيه الاخرى سواء حيوانات او نباتات ويتشكل في مجموعه قوانين طبيعيه التي تعكس فكر الغرائز الانسانيه وتلك تحكم حركة الوقائع البيولوجيه في الحياة الانسانيه

واذا توقفنا عند هذه المرحلة ( مرحلة القانون الطبيعي ) لا يوجد مجتمع انساني

سؤال : متى تتحول الوقائع البيولوجيه الى وقائع اجتماعيه او بصيغه اخرى تى تتحول واقعه الميلاد الى واقعه لها مدلول اجتماعي .. ؟؟

الجواب : حينما تتدخل الغايه الانسانيه في تحريم الوقائع البيولوجيه تتحول الوقائع البيولوجيه الى واقعه اجتماعيه #مثال هل كل من يقوم بالزواج الغرض منه اشباع اغريزه حب البقاء فقط .. بمعنى ان الانسان عندما يقبل بالزواج يفكر انه يدافع عن النوع الانساني ..

ولكن الزواج حينما توجه الغايه الانسانيه فالانسان يتزوج بحثا عن المصاهره او بحثا عن الجمال او بحثا عن تقليل تكاليف الحياة مثل الذي يتزوج موظفه او انجاب ابناء كي يكونو استثماره ذو الامد الطويل

حينما تتدخل الغايه الانسانيه في تحريك الوقائع البيولوجيه التي يتفق فيها الانسان مع الحيوان الى واقعه اجتماعيه ذات مدلول اجتماعي هذا حينما تتحول الواقعه البيولوجيه الى وقائع اجتماعيه تنشأ بالضروره مجموعه من الطقوس الاجتماعيه التي تحيط بالوقائع البيولوجيه .. و هذه الطقوس الاجتماعيه تمثل في النهايه نظام اجتماعي اعلى من النظام الطبيعي وكل من يقبل ان يعيش داعش المجتمع لابد ان يخضع لهذا النظام الاجتماعي

وفي لحظه نشأة النظام الاجتماعي ( ينشأ مفهومين اساسيين )

اولا النظام : النظام العقابي : تطور النظام العقابي مع تطور الافكار الاجتماعيه (1) النظام الاجتماعي في البدايه كان يرتبط بفكره الحرب بمعنى .. ان الشخص كان من قبيله معينه يعتدي على شخص اخر من قبيله اخرى .. تكون النتيجه حرب بين القبيلتين و تستمر في بعض الاحيان 40 عام .. (2) استقرار المجتمع ثم الانتقال ن فكره الحرب الى طرد الجاني .. بمعنى عندما يرتكب شخص جريمه من الجرائم و لكي تتوقى القبيله الحرب و عواقبها الاليمه تطرد الجاني و طرده يمثل اهدار دمه لانه ليس له شخصيه قانونيه مستقله عن شخصيه القبيله وبالتالي طرده يرتب عليه اهدار دمه

وهذا الطرد يطلق عليه عند الاغريق طريد العداله .. و هذا الطرد لم يحل مشكلة لان المطرود يمكن الاستيلاء عليه من أي قبيله اخرى غير قبيله المجني عليه ..

تطور المجتمع في مرحله جديده وهي تسليم الجاني للقبيله المجني عليها بدل طرده .. ولكن هذا الامر ايضا لم يحل مشكله لان تسليم الجاني قد يكون ارتكب جريمه ضرب و نتيجه هذا التسليم .. يتم قتل الجاني فهنا حريه كامله من قبيله المجني عليه تجاه المجني .. بعد تسليمه من الاولى .. و هنا حريه للقبيله ان تفعل فيه ماتشاء وبالتالي لا يوجد تعادل بين الجريمه و العقوبه ..

#ثم بدأت تظهر فكره القصاص و العين بالعين و السن بالسن وبالتالي القصاص يحقق التعادل بين الجريمة و العقوبه .. وعندما ابتدأ الناس بالتعامل بالتجاره ظهرت ( الدية ) وهي بدل الدم وفي البدايه كانت اختياريه ( اما القصاص او الدية ) وبعد ذلك اصبحت اجباريه في الجرائم الغير عمدية وهذا هو المستقر عليه في الشريعه الاسلامية .. ويوجد كذلك العفو وهو يمثل التنازل عن الحق في اخذ القصاص ..

المصلحة العامة .. يتولد عنها مفهوم النظام العام للجماعه .. بجانب النظام العقابي حيث ان أي شخص يخرج عن طقوس المجتمع التي اصبحت هذه الطقوس تعتبر فيها بعد اعراف اجتماعيه يوقع جزاء على كل شخص يخرج عن هذه الطقوس .. وبجانب هذا النظام العقابي ظهرت فكره المصلحه العامة لتبرير هذا النظام العقابي ..

والمصلحه العامة : هي التي تطورت داخل المجتمعات حتى اصبح هناك ممثل للمصلحه العامة يدافع عنها نيابه عن المجتمع وهو المدعي العام او النائب العام و هو الذي يمثل المجتمع للحفاظ على المصلحه العامة داخل المجتمع وكل الجرائم الجنائيه لا يمكن تحريك الدعوى الجنائي الا من خلال النيابه الا في جريمتين فقط وهي السرقه بين الاصول و الفروع و وزنا الزوج او الزوجه .. ( المصلحه العامة تجب المصلحه الخاصه ) بمعنى اذا تعارضت المصلحه الخاصه و المصلحه العامه يتم تفضيل المصلحه العامه على الخاصه وهذا ما يترتب عليه نزع ملكيه خاصه لمصلح عامه او للمنفعه العامة

ومن خلال المصلحه العامة نشأت فكره النظام العام و النظام العام هو : الخير المشترك للافراد فكل المجتمعات تقول ان النظام العام هو الخير المشترك ولكن هل مفهوم النظام العام هو مفهوم نسبي ام مطلق وما المقصود بالخير و هل الخير في دولة الكويت هو نفسه الخير الموجود في امريكا او في فرنسا ؟

إن مفهوم النظام العام هو مفهوم نسبي من حيث الزمان و المكان فهو يختلف من بلد لاخر ومن زمان لاخر بمعنى الخير المشترك في مصر حاليا ليس هو نفسه منذ 50 عام ..

سؤال : متى يتحول النظام الاجتماعي الى نظام قانوني ..

الاجابه : يتحول النظام الاجتماعي الى نظام قانوني حينما يتدخل العقل الانساني لصياغه مجموعه من النظم القانونيه التفصيليه التي تحقق الخير المشترك لمجموعه من الافراد داخل المجتمع

سؤال : ماهي مصادر النظام القانوني ..

المصدر الاول : النظام الطبيعي لوجود الانسان .. حيث انه لا يستطيع أي قانون في أي بلد من البلدان ان يغض الطرف عن الغرائز الانسانيه وهل يستطيع القانون المنظم لعلاقه الزواج ان يغض الطرف عن احتياج الشباب للزواج

المصدر الثاني : النظام الاجتماعي لوجود الانسان .. لن يستطيع ان يغض الطرف عن الاعراف الاجتماعيه و التقاليد .. في أي مجتمع من المجتمعات مصادر النظام القانوني تتمثل في النظام الطبيعي للوجود الانساني و كذلك النظام الاجتماعي لوجود الانساني ولا يستطيع نظام قانوني واحد ان يتجاهل النظام الطبيعي لوجود الانسان ولا يستطيع ان يتجاهل النظام الاجتماعي في حياة الانسان

سؤال العلاقه بين القانون و الثقافه داخل المجتمع .. هل القانون يعتبر تنظيم لما هو كائن ام يعتبر تنظيم لما يجب ان يكون داخل المجتمع بمعنى ما الفرق بين الكائن و ما يجب ان يكون

# مثال .. عندما تنتشر السرقه داخل المجتمع هل القانون يأتي لينظم السرقه ام لـ يمنعها ..

  1. اذا جاء القانون لينظم السرقه ( فهو ينظم ماهو كائن )
  2. اذا جاء لـ يمنع السرقه ( فهو جاء لـ ينظم ما يجب ان يكون )

     

    ومثال على ذلك عندما وجدت اوروبا الشذوذ بين الرجال و النساء .. داخل المجتمع الاوروبي نظمت الزواج المثلي و هذا ما يطلق عليه ( تنظيم ماهو كائن ) عليه المجتمع

    حتى لا تمنع الدوله الجريمة حينما تكون ضعيفه و ذلك لان التعريف الحقيقي للقانون هو ما يجب عليه المجتمع وبالتالي فإن القانون يعكس منظومه القيم الاخلاقيه داخل المجتمع ولذلك فالقانون هو المرأه للتقدم الحضاري للمجتمع و الثقافه هي في علاقه مباشره وعضويه مع القانون لان القانون يسري مع ثقافه المجتمع

     

    #إن ثقافه المجتمع تنعكس في قواعد القانون ولكي نفهم القواعد القانونيه في مجتمع من المجتمعات لابد ان نفهم ثقافه هذا المجتمع ولذلك حينما يتم تحديد المقصود بفكره الخير العام داخل المجتمع لابد من الرجوع الى ثقافه هذا المجتمع ..

    و الثقافه الاجتماعيه هي علاقه دورية ولا يمكن ان نفهم القانون بدون الرجوع الى ثقافه المجتمع و ثقافه المجتمع تتشكل في لحظه من لحظات التطور المجتمعي و هي التي نسميها ( باللحظه التأسيسيه )

     

    المقصود باللحظة التأسيسيه : هي تلك اللحظه التي تتشكل فيها رؤيه المجتمع للعالم بمعنة العلاقه بين الطبيع و ما وراء الطبيعه و بمعنى تحديد دور الانسان في نشاطه القانوني داخل المجتمع ودور العقل الانساني في الحضاره الاجتماعيه

    #هي الرؤيه التي يتولد من خلالها مجموعه من المباديء العامة التي تحكم كافة الانشطه سواء الاقتصادية او السياسيه او الفنيه او القانونيه داخل المجتمع #ولا يمكن ان نفصل بين النظم القانونيه التفصيليه و المباديء العامة التي انتجت هذه النظم التفصيليه .. ورؤيه المجتمع التي انتجت هذه المبادئ العامة وعلى ذلك فإن الثقافه العامة تتشكل من خلال ثلاث مستويات

     

    ( المستوى الاول ) وجود رؤيه : هذه الرؤيه تحدد علاقه الطبيعه بما وراء الطبيعه وتحدد دور الانسان في النشاط القانوني ( المستوى الثاني ) المبادئ العامة : المجموعه العامة الحاكمه لمختلف الانشطه الانسانيه داخل المجتمع ( المستوى الثالث ) هذه المبادئ العامة تنتج مجموعه من المبادئ العامة التفصيليه سواء في مجال الاقتصاد او السياسه او القانون ..

    #مثال : يوجد مرحلة في اوروبا يطلق عليها المرحله الانتقاليه من العصور الوسطى .. الى العصر الحديث وتسمى في التاريخ ( عصر النهضه الاوروبيه ) حتى تنتقل اوروبا الى الحداثه اخذت ثلاث قرون كاملين يطلق عليها ( ارهاصات الحداثه القانونيه ) فالمجتمع كان يتغير من ثقافه تعتمد كليا على الكنيسه و الدين الى ثقافه تعتمد كليا على العقل و الانسان .. هذه المرحله ظلت لمده ثلاث قرون حتى ظهرت فكره هي التي اعطت الرؤيه لاوروبا في العصر الحديث وهي فكره العقد الاجتماعي

     

    سؤال : ماذا يعني العقد الاجتماعي ..

الاجابه : بعض الفلاسفه من القرن 16 تخيلو ان المجتمع ليس به نظام قانوني وانه يعيش في حالة من الحالات الطبيعيه التي تشبه الحياة الحيوانيه وانه لكي يخرج من هذه الحالة ويبدأ بنظام سياسي و قانوني لابد ان يتفق الافراد # وبالتالي .. فهناك الحالة الطبيعيه التي تسبق انعقاد العقد الاجتماعي و هناك حالة انعقاد العقد الاجتماعي و هناك حاله التي تلي انعقاد العقد الاجتماعي ويطلق عليها اسم ( الحالة المدنيه و الحضاريه ) # معنى هذا العقد في مجملة هو ان النظام القانوني او السياسي داخل المجتمع ينشأ نتيجة اتفاق الافراد ..

النظام القانوني ليس موجودا ولكن الناس عن طريق الاتفاق خلقت هذا النظام القانوني ولا يوجد نظام طبيعي معطي ولا يوجد نظام الهي و انما البشر عن طريق الاتفاق عم الذين خلقو النظام القانوني داخل المجتمع ..

#هذه الرؤيه وضعت الانسان محل الاله حيث تشكل رؤيه اساسيه المجتمع الاوروبي في العصر الحديث نتج عن هذه الرؤيه مجموعه من المباديء العامة التي تحكم مختلف الانشطه الانسانيه داخل المجتمع سواء في مجال الاقتصاد او السياسه او القانون وفي مجال القانون من بين المباديء العامة التي تحكم النظام القانوني مبدأ سلطان الارادة ( مبدأ العقد شريعة المتعاقدين ) .. و مبدأ علمانيه الدولة : وهي تعني ان الدولة تفصل بين الدين و السياسه ..

مبدأ الديموقراطيه .. وهي تمثل جوهر فكره فكره العقد الاجتماعي ولا يمكن ان نفهم النظام القانوني الا بالرجوع لمبدأ سلطان الارادة ولا يمكن ان نفهم هذا المبدأ الا بالرجوع الى فكره العقد الاجتماعي ..

ولكي نفهم الثقافه الاوروبيه لابد ان نفهم هذه العلاقه بين رؤيه المجتمع و المباديء العامة التي نشات من هذه الرؤيه و النظم التفصيليه فلا يمكن ان نقارن بين نظام قانوني بنظام اخر الا من خلال المقارنه بين الثقافات القانونيه و الثقافه القانونيه تعني رؤيه المجتمع للعالم و المباديء العامه التي انشات هذه النظم التفصيليه ولا يمكن ان نفهم لغه القانون الا من خلال ثقافه المجتمع وهذه الثقافه تتشكل في فلسفه المجتمع

سؤال ما المقصود بالفلسفه و ما المقصود بالقانون و لماذا اجتمعت الفلسفه بالقانون وما المقصود بفلسفه القانون وماهي اقسام الفلسفه .

الجواب : الفلسفه كلمه اغريقيه مكونه من مقطعين ( فيلوصوفيا ) و فيلو تعني يحب وصوفيا تعني الحكمه فهني تعني ( يحب الحكمه ) نشأت هذه الكلمه في اليونان في القرن السابع قبل الميلاد ونشأت تعلى يد السفسطائيون وهي حكمه المغالطه والتي تم الرد عليها من خلال مدرسه الارسطوطاليسيه وهذه المدرسه بدأت مع سقراط ثم افلاطون ثم ارسطو حيث ان افلاطون تلميذ سقراط وارسطو تلميذ افلاطون وارسطو هو معلم الاسكندر الاكبر الذي غزا العالم لتحقيق مقوله من مقولات استاذه ارسطو ( وحده العالم ووحده الحاكم )

سؤال : هل قبل الاغريق لاتوجد فلسفه ؟ هل إن الشرق لا يعرف الفلسفه

الجواب : يقال ان سقراط هو اول من انزل الفسفه من السماء الى الارض بمعنى انه اول من بحث عن حقيقه الوجود من خلال العقل فقط دون الرجوع الى الاديان و السبب في ذلك ان الثقافه الاغريقيه لا يوجد فيها قصه لخلق الكون

#بالتالي الفلسفه التي نشأت في اليونان هي الفلسفه بالفهوم المعروف في الوقت الحالي وهي التفكير في الوجود و الكليات في هذا الوقت من خلال العقل فقط دون الرجوع الى الدين :

و #الشرق عندة فلسفه لكنها ليست بنفس المفهوم الموجود عند الاغريق لان التفكير الشرقي تفكير مرتبط بالديانات هو تفكير في عالم الاله ..

و كلمه سوفيا في الشرق مشتقه من كلمة فينيقيه جاءت منها كلمه اخرى تسمى الشوف وبحسب علماء اللغات القديمه انشق منها كلمه شوفيت وكلمه سانت و الكلمات تعني باللغه الفينيقيه ( القاضي او ناصر العداله )

بعد ذلك فإن الشرق يعرف تماما الفكر الفلسفي ولكن هذه الفكره الفلسفه يرتبط بصوره اساسيه بعلم الاله

#عند المصريين كان الفكر المصري القديم اساسا لنشره فكره القانون الطبيعي التي تشكك منها فلسفه افلاطون وارسطو هو الذي نقل الفكر المصري القديم في العلاقه بين القانون المكتوب و القانون غير المكتوب الى اليونان و هي اساس لنشأت فكره القانون الطبيعي .. و على ذلك فإنه كان في الشرق فلسفه ولكنه ليس بنفس المعنى الذي وجد في الغرب على يد سقراط لان سقراط اقام العقل الانساني مقام العقل الالهي واصبح الانسان يبحث عن حقائق الاشياء دون الرجوع الى القصص الدينيه

#اخيرا .. الفلسفه هي البحث عن حقائق الاشياء عن طريق الاستخدام الصحيح للعقل وبمعنى اخر الفلسفه هي معرفه حقيقه الوجود عن طريق العقل و كانت الفلسفه تسمى في العصور القديمه علم العلوم او ام العلوم لان كل العلوم نشأت في حضن الفلسفه ثم انفصلت عنها

الفلسفه هي دراسه مبادي اوليه و البحث عن جوهر الاشياء و هذه المباديء الاوليه ترتبط بثلاث مجاللات للمعرفه

  1. الوجود
  2. المعرفه
  3. المباديء العمليه التي تحكم النشاط الانساني داخل المجتمع

    اذن فالفلسفه تنقسم الى قسمان

    القسم الاول :- يتعلق بالوجود و المعرفه ( الفلسفه النظريه )

    القسم الثاني :- يتعلق بالمباديء العمليه و يطلق عليه اسم ( المباديء العمليه )

    1. الفلسفه النظريه انتجت عدة علوم

    نظريه المعرفه

    فلسفه الدين

    فلسفه التاريخ

    المنطق

    علم النفس

    علم الجمال

     

    1. الفلسفه العمليه انتجت علمين

    علم الاخلاق و فلسفه القانون ..

    وفلسفه القانون هي فرع من فروع الفلسفه العمليه وبالتالي فإن فلسفه القانون تحكم ان تضع المباديء الاوليه التي تحكم التصرفات داخل المجتمع

 

 


 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه:
search previous next tag category expand menu location phone mail time cart zoom edit close