طبيعة عمل معهد اليونيدورا و اهم أهدافه 


فكرة عامه عن طبيعة معهد روما لـ توحيد القانون الخاص 


يطلق على هذا المعهد اسم “المعهد الدولي لـ توحيد القانون الخاص” والمصطلح الدارج الذي يطلق للدلالة عليه هو مصطلح اليونيدروا او اليونيدورا وقد تم إنشاءه في روما عام ١٩٢٦ و لـ هذا يطلق عليه ايضا اسم “معهد روما” لتوحيد القانون الخاص تحت رعايه منظمه عصبه الامم و بعد سقوط هذه ألمنظمه بأشتعال نيران الحرب العالمين الثانيه ظل هذا المعهد قائما و تم اعادة تاسيسه عام ١٩٤٠ بمقتضى اتفاقيه متعددة الأطراف وأصبح له تواجده المستقل ويضم هذا المعهد حاليا عضويه ٥٦ دولة من ضمنها جمهوريه مصر العربيه وقد تمت المناقشه في شان اعادة الممتلكات الثقافية المصرين المسروقة و المصدره بطرق غير مشروعه ويراعي معهد روما تمثيل كبار رجال القانون و كذلك يراعي في الاختيار بالنسبة للتوزيع الجغرافي وانه يعمل لصالح الدول في المقام الاول و بالتالي فان رعايا لدول الأعضاء و غير الأعضاء تستفيد من الاعمال القانونيه الصادره من هذا من هذا المعهد


أهداف معهد روما لـ توحيد القانون الخاص 


الواضح اننا نستطيع استخلاص أهدافه من اسمه حيث ان هدفه الاول و الأخير هو توحيد القانون الخاص وفي الوقت نفسه يسعى هذا المعهد جاهدا للوصول الى قانون خاص موحد مقبول من جميع الدول ويتبع هذا الشأن وسائل و مناهج متعددة تتمثل في 
اولا : إعداد مشروعات قوانين و اتفاقيات دولية بهدف ارساء قانون داخلي موحد
ثانيا : إعداد مشروعات اتفاقيات بهدف تسهيل العلاقات عبر الدولية في مجال القانون الخاص الدولي
ثالثا : إعداد دراسات في القانون المقارن في موضوعات القانون الخاص بهدف تقصي أوجه الاختلاف بين النظم القانونيه و دراستها
رابعا : عقد الموتمرات الدولية بهدف الإسهام في نشر أهداف معهد روما 
خامسا : نشر الدراسات القانونيه لكبار رجال القانون من المتخصصين و التي تدعو الى اعلاء المفاهيم القانونيه التي يسعى الى تحقيقها معهد روما 


وقد نجح المعهد في توحيد العديد من القواعد الموضوعيه و الماديه للقانون الخاص دولي وفيما يتعلق بأهمية اعمال معهد روما فـ يكفي بـ ان نشير الى بعض الاتفاقيات الدولية إلهامه التي يرجع الفضل في اعدادها الى هذا المعهد وقد تمت الموافقه عبر هذه الاتفاقيات من جانب العديد من الدول ومن هذه الاتفاقيات 


    ٠ اتفاقيه جنيف المبرمه في يونيو ١٩٣٠ و الخاصه بالقانون الموحد لـ الكمبياله وقد قابلت هذه الاتفاقيه قبولا واسعا من العديد من الدول و قد أدمجت في القوانين الداخلين لعدد من الدول يزيد عن ٦٠ دوله حتى الان 
٠ اتفاقيه لاهاي الخاصه بالبيع الدولي للاشياء المنقوله الماديه عام ١٩٦٤ 
٠ اتفاقيه بروكسل عام ١٩٧٠ و المتعلقة بعقد الرحلة 
٠ اتفاقيه واشنطن عام ١٩٧٣ التي تتضمن قانونا موحدا خاصا بـ شكل الوصيه ذات الطابع الدولي 
٠ اتفاقيه خاصه بالحمايه الدولية للاموال الثقافية عام ١٩٩٥ وهي تعالج موضوع صعب ودقيق للغاية وهو العوده الدولية للاموال الثقافية المسروقة او التي تم تصديرها بطرق غير مشروعه</

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

search previous next tag category expand menu location phone mail time cart zoom edit close